صوتٌ وإيقاع

18 08 2008

اليوم سمعت صوتاً..

صوتٌ جديد.. لم أسمعه من قبل.. صوتٌ جميل، افتقدته منذ كان الربيع ربيعاً.. ومنذ كان الإنسان إنساناً..

فجأةً، ودون إنذار، وللحظةٍ دامت عمراً كاملاً.. زالت الحدود كلها، والاستعمار والامبريالية والرأسمالية والاشتراكية والشيوعية والدمار والخراب والحروب… وبقي لحنٌ وحيد، يحلّق بحرّية في فضاء القلعة..

وتحوّل الصوت إلى لحن، واللحن إلى إيقاع ونغمات، ووجدت نفسي غارقاً في غبار كثيف..

وعندما استيقظت من نشوتي، رأيت شخصاً جديداً. ينفض ذرات الغبار من حنجرته.. ويبتسم..

———

شكراً زياد الرحباني..

Advertisements

Actions

Information

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s




%d bloggers like this: