Useful Firefox Add-ons

26 03 2009

Most of us, Internet users here in Syria, are struggling each day to get the most out of our 4 Kb/s connections.

There’s no doubt that Firefox surely did help us in terms of page-rendering speeds, and its efficient caching system. But unfortunately, we can’t ask for more with 4 Kbs.

However, for those of you who love to go the whole way for a better browsing experience, here are some very useful Firefox add-ons that I use on a daily basis, all of them are freeware:

1 – Flashblock

This add-on will disable all Flash objects on every page you visit, and replace them with “Play” buttons that you can click to activate only the objects you want to see. Very useful and saves lots of bandwidth.

More info and download here: http://flashblock.mozdev.org/

2 – Gmail Notifier

This one will sit next to the search bar, and will check periodically for new emails on your Gmail account(s). This also saves the bandwidth to go check your Gmail account every once and a while to check for new emails.

More info and download here: http://www.nexgenmedia.net/extensions/

3 – FoxyProxy

This will help streamline your browsing experience. Recommended for those who use more that one proxy server, or those who use Ultrasurf (or any other proxy breakers). You can define patterns to visit certain websites using one proxy address, and others using another. The add-on will then automatically switch your proxy settings accordingly.

More info and download here: http://foxyproxy.mozdev.org/

4 – Page Saver Basic

This one will help you take images of whole websites and save them on your hard drive. Very useful for saving the page as it is displayed in your browser in JPEG or PNG format, for a later review.

More info and download here: http://pearlcrescent.com/products/pagesaver/

Hope you find them useful as much as I did. Please drop a comment if you know any other useful add-ons, and tell us your opinion.

Advertisements




نظرة إلى مستقبل الحواسيب الخاصة

23 02 2009

برأيي المدخل للتنبؤ بمستقبل الحواسيب هو الرجوع للماضي. ما هو الحاسب؟ وما هو المطلوب منه بشكل أساسي؟ هذان السؤالان هما المسؤولان عن تحديد المطلوب من المنتج بصورة عامة، وبالتالي هما العامل الأساسي الذي يحدد الاتجاه العام الذي تتجه اليه الحواسيب في المستقبل. أما الموديلات والتقنيات المتوفرة حالياً ما هي الا أشكال مرحلية بتاريخ الحاسوب تلبي حاجات المستخدمين في المرحلة الحالية.

بما أن الحاسب حتى الآن لم يستطع الوصول الى جميع شرائح المجتمع فهو لم يحقق المطلوب منه حتى الآن، وجميع شركات الحاسب على علم بهذه الحقيقة، وما زال البحث مستمراً عن النظام الذي سيحقق التوازن المثالي بين القدرة (الأداء) وسهولة الاستخدام (أو ما يسمى بـUsability). وعلى الرغم من أن العتاد يتجه أكثر فأكثر الى التعقيد ورفع الأداء (ومؤخراً التوفير بالاستهلاك بالوقت نفسه) فإن تجربة المستخدم ما تزال بنفس المستوى تقريباً، وهي تتجه نحو مزيد من السهولة، ولكن ليس بنسبة تطور العتاد نفسها.

أما ما اتوقعه من الحاسب للمستقبل فيقسم إلى قسمين منفصلين: العتاد، وواجهة الاستخدام (نظام التشغيل). وذلك لأن كل محاولات التطوير التي حصلت في العقد الماضي (في مجال الحواسيب بشكل خاص) كانت تسري باتجاه التقارب بين العتاد والبرامج بحيث يصبح كلاهما أسهل للاستخدام والتعامل، ولكن معظم هذه المحاولات لم تساهم كثيراً في تحقيق هذا التقارب، وأكبر دليل على ذلك أن معظم المستخدمين حتى الآن لا يستطيعون التعامل مع العتاد بشكل مباشر (كتركيب قطع جديدة، أو حل بعض المشاكل البسيطة)، ليس لأنهم لا يستطيعون فهم أو استيعاب هذه الآلية، بل لأنهم غير ملزمين بمعرفة تفاصيل العتاد وتعلم التعامل معه! فكل ما يحتاجه المستخدم (المستخدم العادي على الأقل) من الحاسب هو أداء مهمة معينة ومحددة (كإرسال رسالة بريدية). وهذا ما لم ينجح به المطورون والباحثون حتى الآن.

بالنسبة للعتاد، أتخيل أن المستقبل يتجه أكثر نحو العمومية، فقطع العتاد تتجه أكثر نحو الاندماج فيما بينها، والمثال على ذلك هو التغاء الحاجة -تدريجياً- لبطاقات الصوت الإضافية، بطاقات الشبكة السلكية أو اللاسلكية، وحتى بطاقات الإظهار. ولعل أكبر مثال حالي على هذا التقدم هو ظهور ما يسمى بالنظم المدمجة على شريحة (Systems On a Chip SOC) مثل المنصات الداعمة لمعالجات Intel Atom الحالية أو مثلاً منصة nVidia Tegra، وهي جميعها لا تحتاج سوى التوصيل إلى أجهزة العرض!
هذا الدمج بين المكونات يدعو بالضرورة إلى تصميم شرائح جديدة تستطيع أداء مهمة جميع البطاقات والشرائح الأخرى، وهذه هي أساساً مهمة المعالجات متعددة الأنوية بجميع أشكالها (Intel Core i7، Creative Zii، STI Cell، AMD Phenom 2، وغيرها). وهذا يعني أن المستقبل سيحمل لنا شريحةً واحدة قادرة على أداء جميع المهام في الحاسب دفعةً واحدة، ذات حجم صغير، وذات استهلاك منطقي للطاقة.

أما واجهة المستخدم (أو البرامج بشكل عام) فهي تتجه نحو تبسيط الاستخدام قدر الإمكان، وتتجه نظم التشغيل نحو ضم المزيد من الأدوات والتسهيلات للمستخدم بحيث يحتاج إلى عدد أقل من الخطوات لتنفيذ مهامه وللتعامل مع العتاد. ولكن الخطوة الأكبر تتجه نحو استضافة البرامج على شبكة الانترنت، وهي خطوة منطقية نظراً لازدياد عرض الحزمة والسرعات المتاحة للمستخدمين. وبذلك تنتهي مشاكل التنصيب والتوافقية مع العتاد، وتسهّل من عملية الصيانة والتحديث وكشف الأخطاء، وبالتالي فهي أيضاً توفر من كلفة انتاج البرامج وصيانتها، وبالتالي تتركز قدرات المطورين أكثر على إمكانيات البرنامج وقدراته وتحسين أدائه.
وتفيد هذه الفكرة أيضاً في تخفيض كلفة الاستخدام بالنسبة للمستخدم، فبدلاً عن الحاجة إلى دفع ثمن برنامج كامل لمجرد أنه يحتاج لتعديل فقرة معينة مثلاً، يقوم المستخدم بالدفع وفق حاجته فقط، كما أنها توفر عليه كلفة تطوير الحاسب ليتمكن من تشغيل البرنامج على جهازه الخاص. وعلى الرغم من أن هذه النقلة تعتبر نوعية وضخمة بكافة المقاييس إلا أنها تعتبر المصير المحتوم لمعظم البرامج التي نستخدمها يومياً، وهذه الفكرة مطبقة حالياً ومستخدمة، ومنها Google Docs، والبرامج التي تعتمد على منصة Adobe AIR.

أما التصور النهائي للحاسب في المستقبل بشكل عام فأعتقد أن التقنية الحالية المسماة (Cloud Computing) تعبر عن الفكرة العامة للحاسوب. فكل ما يحتاجه المستخدم في النهاية هو وسيلة العرض، وشريحة مدمجة مصغرة وبسيطة تتحكم بالمهام البدائية للحاسب (أو ما سيسمى الـInterface)، بالإضافة إلى اتصال سريع بالانترنت. وهذا سيكفي لآداء جميع المهام التي يحتاجها المستخدم العادي.
تعتمد هذه الفكرة بشكل عام على اللامركزية. مثلاً نقل مركز معالجة البيانات من المنزل إلى “مكان ما” على الشبكة، ونقل مركز التخزين إلى المساحة المخصصة لكل مستخدم في “مكان ما” على الشبكة. وهذه الخدمات مدفوعة حسب الحاجة، ويمكن توسيعها أو تضييقها حسب الحاجة الشخصية لكل مستخدم على حدة. فإذا تم نقل مهام المعالجة، ومركز تخزين المعطيات إلى الشبكة لن يحتاج المستخدم في منزله (أو بالأحرى في جيبه) إلى أكثر من شريحة بسيطة ووسيلة إظهار لأداء جميع مهامه.
طبعاً الفكرة أشمل وأوسع وتحتاج إلى موضوع خاص، ولكنها ذكية ومنطقية بشكل كافٍ لتكون في مقدمة التقنيات التي يتم تطويرها حالياً.

هل يعني هذا أن الحاسب المكتبي (أو المحمول) بشكله الحالي في سبيله إلى الانقراض؟ برأيي سيبقى النموذج الحالي معتمداً لدى الكثيرين حتى فترة طويلة، لأن الحاجة إلى المركزية ستبقى موجودة في بعض الحالات الخاصة، وسيبقى هناك المستخدمين المشككين الذين يختارون الابتعاد عن التقنيات الحديثة (لسبب أو لآخر)، وهناك دوماً العديد من المستخدمين “النمقين” الذين لن يملوا من شراء ولمس وتركيب الدارات الالكترونية بأيديهم واصابعهم…

(Note: This post was originally intended to appear in a public forum, so it’s not specifically written for a blog)





So, What About Dance?!

25 11 2008

The reason why I always enjoy watching the TV show “So You Think You Can Dance” is the great attention to details, and the apparent interest in the act of dancing itself, rather than just splattering incoherent critiques like all the other shows.

What makes this show as unique as it is, is the seriousness of the judges. You always get the feeling that these people are not in it for the money. They’re in it to really find a talent, and work on it. They’re obviously devoted to this task, especially the show’s executive producer (Nigel Lythgoe), who’s not willing in any way, shape, or form, to betray his job by not saying the truth, even if it hurts, and he’s always right. With an incredible eye for details, Nigel not only makes the show interesting to watch, but also gives it that special glow, putting the show amongst my all-time favorite TV shows.

The other thing about “SYTYCD” is the dancing routines themselves. Top contributing choreographers, like the awesome Mia Michaels, and Wade Robson, plus many many others, bring out some really astonishing routines. Those of Mia’s design are IMHO the most captivating of them all; always humane, emotional, and sophisticated, with a blend of wonderful & unique moves and flicks that will definitely kick you off your seat.

Also, it is important to mention the diversity of the dancing styles presented on the show. It’s amazing how many dance styles there are in the world, each and every one of them has its own unique flavor. And that elevates the show to a higher level of artistic expression, because you’re always watching & learning something new. It’s almost like meeting a new person from a new country every day, which is actually the very essence if the cultural experience the show is trying to sell.

To keep it simple, “So You Think You Can Dance” is a wonderful creation, and is definitely one of the most respected TV shows I have ever seen. So yes, I am ready to watch an hour of TV ads just to get through the show. Even though it saddens me that a show like this could never go on without the ads and the votes, but if that’s the way the game is played, I’m joining every minute of it.

A bow of respect to Nigel Lythgoe for a fantastic show, and for keeping the art of dance alive.





The Thin Red Line Between Faith, And Fiction!

11 09 2008

Before continuing with this post, I urge you to read some of the comments posted in the following page:

The Top 10 Intelligent Designs (or Creation Myths)

The interesting thing here, is the never ending battle between science and faith. This battle has been raging ever since people started talking to each other.

In my opinion, faith equals fiction. In a general, grand scope of things, it’s as simple as that. But allow me to elaborate a bit.

Mankind’s most valuable instinct is the desire to explore, to ask and look for answers. Of course, one wouldn’t be more happier to exist on planet earth. Where questions are virtually unlimited.

At the same time, mankind enjoys a more important basic instinct; the instinct of survival. Some would call it the fight or flight effect. Basically, this instinct helps us with our most desperate situations (fighting a wild bear, or maybe staring at a pistol’s barrel pointed right at your forehead), it helps us to decide whether to fight the situation, i.e. physically struggle for survival, or fly, i.e. run away from the situation as fast as one could run.

So, going back in time to pre-fire ages, mankind is faced by a natural-born fire in the woods nearby, and it’s heading right at him. This being a desperate situation, the fight or flight kicks in, and one chooses to run away from the fire.

Mankind survives the threat of fire, but now comes the other instinct: “What the hell was that?!??!”, one would ask. The fire was -at that time- unexplainable by conventional methods. And here comes the myth of the mighty God of Fire.

I know the example is a bit childish and TOO simplified to be true, but it makes a sense in one way or another. Fire represents the fictional element. Which, eventually, turned into a matter of gods and myths, the essence of faith.

A while later, fire is explained, and suddenly, the gods perished from existence. And skipping some thousands years later, here comes another mystery: “Who created the stars, the galaxy, the planets??”, and once again, gods come again to provide the simplest answer to the most sophisticated questions; “everthing around us simply exists to show off the gods’ ability to create and manipulate stuff at their comfort!” And that’s all you need to know, now get out and pray for forgiveness!

Read the rest of this entry »





Enable AHCI Under Vista

17 08 2008

Finally, I have found a way to enable the AHCI (Advanced Host Controller Interface) controller driver under Windows Vista. I tried to enable it before installing Vista but couldn’t find a way to do so without using a floppy drive.

Anyway, the other day I was looking for a way to enable the NCQ (Native Command Queuing) capability of my HDDs, and stumbled upon these two articles, which present an alternative way to enabling AHCI (under XP or Vista) without the need for a format and a reinstall:

HOWTO: enable AHCI mode after installing Windows XP

How to enable AHCI without reformatting Windows Vista

Now, you are surely asking if I had gained any performance improvements from AHCI. And to tell you the truth, I didn’t notice any improvement. I know it’s there, and I know some of the AHCI benefits are not noticeable at user level, but are useful for the HDDs, because AHCI enables power management routines not available under the normal IDE mode. And it enables NCQ which is helpful in extending the HDDs lifecycle, and efficiency.

Learn more about AHCI in Wikipedia: http://en.wikipedia.org/wiki/AHCI





Embedded Advertisements..

25 06 2008

Some of you will wonder how ads have become embedded. Actually, they became embedded a long time ago, but they were not that obvious as they are now. It seems they have doubled in quantity over the last decade.

If you saw Will Smith’s latest movie “I Am Legend”, you probably know what I’m talking about.. You can see all the ‘hidden’ ads in the background of a certain scene. In other features, they have even been integrated in the script itself! Infesting whole lines, like: “- What are you drinking? – Pepsi, the best coke ever!”

The reason why producers are using this kind of ads, is the spread of DVRs, which provides the ability to use the fast-forward button in order to skip commercial breaks. So, producers are diverting to embedded ads to regain their lost profits.

Today, I read a news stating that the FCC is looking into implying new rules on producers in order to reduce the quantity of embedded ads in TV shows. Based on a complaint letter sent from various consumer groups.

The FCC is thinking about forcing producers to put clear notices about ad placements in their productions. So that everybody gets an idea of what to see or expect in a movie before he sees it. This way, viewers will have a choice. And if they don’t want to spread or even see the message of the products advertised, they can stop watching. This would specifically be helpful for families to determine what’s appropriate for their children to see in a feature (TV show, or a movie).

This move is so right, and it’s long overdue, but however, it’s good to hear that people are still fighting against companies who want to spread their message using stealth methods.

Users, or consumers, always did have the choice to watch the commercial breaks or not. So, if the commercial ads are moving to be a part of a movie or a TV show, they should also have the right to watch or not. And this is what -hopefully- will happen soon.

Read the news here: FCC to look into advertising in TV programs





أين المحتوى العربي؟؟

11 06 2008
لا مهرب من الحقيقة المرة.. فقد تبيّن أن المحتوى العربي على الانترنت لا يشكل سوى 0.5% من المحتوى الكلي على الشبكة!لا أستغرب حقيقةً هذا الموضوع، خاصةً بعد أن واجهتنا (أنا والبعض من أصدقائي) مشاكل مأساوية عندما أردنا البحث عن موضوع علمي في ذلك المحتوى العربي. المؤسف في الموضوع أن معظم نتائج البحث جاءت على شكل مشاركات تافهة في منتديات لا علاقة لها لا بالعلم ولا بغيره.

ويمكن التحقق من وجود المشكلة عن طريق البحث في Google باعتباره بوابة الدخول إلى الانترنت ونقطة البدء الأكثر استخداماً للبحث عن المعلومات:

جرّب البحث عن “المعالج المصغر” وانظر إلى أول 10 نتائج.

ثم جرّب البحث عن “microprocessor” وانظر إلى أول 10 نتائج.

وهذه المنتديات سابقة الذكر هي التي تشكل 90% من نسبة المحتوى العربي! وتشكل المواقع الأجنبية المكتوبة باللغة العربية 10%. فأين إذاً المحتوى العربي؟!؟!؟

للأسف، فقد وجدت أن “المحتوى العربي” غير موجود بعد! بل هو مجرد أسطورة في الوقت الحالي. أسطورة جميلة تنتظر أن تكتب وتنشر.

فكرت كثيراً في أسباب الغياب غير المبرر، ووجدت أن العرب مشغولون بقضايا أهم وأسمى، تعلو حقيقةً عن مستوى تفكير جيل الشباب الغرّ الطائش الذي لا يرى في الغرب ولا يستقي منه سوى الأخطاء والمعيبات والرذائل.

وباعتباري فرداً من سوية التفكير تلك، لا أستطيع إلا أن أستغرب أشد الاستغراب كيف يظن شخصٌ ما أننا لا نحتاج إلى هذه “النهضة”، ويظنّ أننا سنكون أحسن حالاً لو بقينا في خيامنا وتركنا الغرب وشأنه. لا بد أن هذا الأسلوب كان نافعاً فيما مضى، ولكن إلى متى سنسطيع عزل أنفسنا عن الغرب والمد الحضاري الغربي؟!؟! ألم يلاحظ أحدٌ بعد أننا على حافة الاندماج مع ما يُسمى بالـ”الغرب”؟!؟!

تقول مديرة تسويق Google لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي عربية الأصل، في مقابلة خاصة على التلفاز تناقش أزمة المحتوى العربي وحلولها الممكنة: (بما معناه)

“…يبدأ الحل في نشر المدوّنات على موقع Blogger… ويجب تشجيع الشركات وأصحاب رؤوس الأموال على إنشاء مواقعهم الخاصة للاستفادة من العوائد التي تقدمها خدمة Ad-Sense لهم…”

لا بد أن أذني لم تسمع ذلك جيداً، فهل هذا حلٌّ لمشكلة المحتوى العربي، أم إعلانٌ مجاني لشركة Google ومنتجاتها؟؟!؟!؟!؟ والأغرب أن مقدمي البرنامج الحواري أشادوا بهذا الحل الملائكي دون نقاشٍ يذكر!!

من المؤكد أن لا ضرر في كتابة ونشر المدونات باللغة العربية، ولكنها لا تحل المشكلة، فالمدونات لا تعدو كونها آراء شخصية منفردة، وأحياناً غير متناسقة عند الفرد الواحد. وبالتالي فهي لا تقدم مرجعاً موثوقاً يمكن العودة إليه للحصول على المعلومات.

لست خبيراً في إيجاد الحلول لمثل هذه المشاكل، ولكنني أعلم حقيقةً أن الحل يبدأ بالانفتاح والتقبّل، وليس في الانعزال والانغلاق. ومع أن الأرقام لا تبشّر خيراً الآن، إلا أنني أظن أننا على الطريق الصحيح، ولكننا لا نسير بسرعةٍ كافية.

أتمنى فعلاً أن أقرأ آراءكم وتعليقاتكم على هذا الموضوع. إذ أنني أتمنى أن يكون الواقع أجمل من ذلك.