The Taxi Diaries

17 02 2010

موجز بسيط عن أحداث يومية بالتكسي، ناتجة عن خبرة يومية على مدى 5 سنوات:

بعد انتظار فترة 20 دقيقة انتظار إذا كنت مستعجل (أو 20 ثانية إذا مو مستعجل) بتلاقي شي واحد من هالتكاسي المضوّي أخضر بيشفق عليك وبيقبل بعد تنازلات الله مولاها أنو ياخدك على ساحة الجامعة! على اعتبار حضرتو عندو موعد مع مدري مين شي فلان بالاتجاه المعاكس!
بعد التحية والسلام، بتلاقيه مد إيدو عالباكيت (وإذا حظّك حلو كمان) بيضيفك سيجارة مع ابتسامة عريضة! وسواء وافقت أو رفضت، مضمون 100% إنك تتعطّر برائحة السيجارة على طووووووول الطريق. وبعدها بيكون فيه معك خيارين:
– إما السائق قمة في الصمت والهدوء، بيضل طول الطريق هديان وما بيفتح أي سيرة على الإطلاق.
– أو (إذا حظّك حلوووو) بيكون واحد من فلاسفة الإغريق المفقودين من زمان، وبيبلّش بينسفلك هديك المحاضرة عن فلسفة إذاعة الأبراج على الراديو، وفلسفة فيروز عالصبح، وفي غالب الأحيان بيحكيلك عن حرفة القيادة والمعلميّة بالسرعة والتشفيط والدوبلة عن اليمين وتجاوز الشرطة والإشارات الحمراء!!! وفي أحيان أخرى بيحكيلك كيف ما ترك سيّارة ما سكرلها العداد! وكيف أنو بزماناتو كان عندو “ميتور” بيمشي عالـ320 كيلومتر، وكيف أنو كان مالك الدنيا لما بيركبو! بعدين بيحكيلك عن التراجيديا يلي خلّتو يبيع الميتور ويغيّر المصلحة عالتكاسي.

وفي ما يلي مقتطفات من حوادث متفرّقة في تكاسي حلب:
– بعد ما ينطرش سائق السيارة اللي قدّامه من الزمامير، وبعد ما يدوبلها (التكسي) من طرف اليمين حصراً وبسرعة جنونية، يتكلّم سائق  التكسي قائلاً:
“الله وكيلك دنب الكلب بيضلّو أعوج! إيمتا بدنا نتعلّم نسوق متل العالم والناس؟!؟!؟!؟”
– بعد ما يطلعلو سيارة ماشية على أقل من مهلها بطريق حارة وحدة، وبعد استنفاذ كافّة محاولات الدوبلة، يتكلّم آخر فيقول:
“&%^$#)#$%^، بدّك تزمّرلو، لأنو إذا ما زمّرتلو ما رح يفتح طريق!!!” ويضع نصف وزنه على الزمّوووووور، وينسى يده هناك لمدّة 60 ثانية كاملة، أي بما يكفي لسطوع شمس الركّاب على دائرة نصف قطرها 2 كيلومتر..
– المقلب الأساسي بيصير إذا طلع قدّامو ميكرو!! بيصير كأنك عم تتابع توم وجيري، وبيبلّش استعراض القوى من الطرفين. وما بيخلص العرض إلا بعد ما ينهزم الميكرو شرّ هزيمة مشان يوقّف ويطالع شي زبون.. وعندها يقول السائق:
“*&*&^%$%*$، العما اشقدّ بكره المكاري، يا زلمة أصلاَ مو مخرّب البلد غير المكاري، لازم يشيلوهون ساااوي عالزبالة!!”
– يا نهار “إسود ومنيّل” إذا بيطلعلو إشارة خضرا عدّادها صار بالـ10 ثواني!!! بيركّب خامس وبيشغّل الـNitro والزمامير، وبتعيش أتعس 10 ثواني من حياتك، والله يسترك من شي صدمة قلبية ناتجة عن زيادة انبعاث الأدرينالين في القلب!!! وبالأخير بيطلعلو دورية شرطة بعد الإشارة، بيقوم بيضرب فرام خماسي (4 رجل + 1 إيد) وبيوقّف بنص الشارع!! بعدين قال بكل رواق بيرجع “أنارييه” لورا الإشارة على أساس هو قمّة بالنظام والانضباط!! وبيقول:
“*^&*^$ الإشارة!!!”
– مقلب آخر من نوع شمس استطاعة 500000 وات لمّا بتطلع قدامو بنت عم تقطع الشارع، بيقرّب منها وما بيتركلها غير شي 10 سم مشان تمرق من قدام السيارة! وبعدين بيطلّع راسو من الشباك وبيقول:
“إشبك عم نمزح خيتوووووووووو!!!” وبعدين بيدخّل راسو من الشباك وبيقول:”**&&&^*&^”
– أما إذا كانت البنت عم تسوق سيارة وماشية بأمان الله عاليمين وعلى آخر رواق، بتلاقيه حط راسو بالحيط إلا بدو يدوبلها من اليمين!! وبيبلّش بالزمامير والفلاش.. بعدين يبندار عليك وبيقلّك:
“أنو أنا بدي افهم شلون سمحو للـ”حريم” بسواقة السيارات؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بزيادة عليهون المطبخ!!!!!”

طبعاً فيه كتير مواقف، بس هدول اللي طلعو معي حالياً، وطبعاً لازم نبّه أنو في نسبة لا بأس بها من السائقين المحترمين، والمواقف المذكورة أعلاه صايرة في بعض أيام النحس، ومو شرط تمثّل الوضع الحقيقي للتكاسي، بس كلشي انذكر حقيقي وصار معي عدة مرات..

يوميّات سيارة صفراء في حـلـب! برعاية منظّمة “سلامتك في حزام الأمان، لا تحطّو!!”

Advertisements




Michael Jackson R.I.P.

26 06 2009

When I first learned of this tragic event I couldn’t believe it, I stood in shock, trying to fully understand the situation.

“He can’t be dead!”, I said to myself, “This can’t be true.”

Sadly, the news was right. I was terrified. Michael Jackson had a massive influence on me since I was a little kid, mesmerized by his dancing moves on stage, trying to imitate his Moonwalk with my friends at school. We bought almost every single album he produced, every video and concert DVDs we could find. Learned many of his songs by heart, and danced to them in celebration…

There’s so much to say about this man. Reasons why I loved him are described in an earlier post. However, I have to say, he didn’t deserve to die like this. He didn’t deserve to suffer throughout his life. He’s had a terrible childhood, producing music since the age of 11. His actions reflected those of the inner child living inside of him.

Michael Jackson was a legend on all frontiers, a wonderful artist, and an inspiring human being. His unexpected death saddens me, along with millions of fans all around the world. My sympathies to his family, friends and fellow fans.

Rest in peace Michael Jackson, your music shall live with us for generations to come. Thank you for everything you did, you’ll never be forgotten.

R.I.P. Michael Jackson

R.I.P. Michael Jackson (1958 - 2009)





In The Rain

4 04 2009

A grim face, in a room with dimmed lights.
The smooth, calming tunes of Jan Garbarek in the background.
Complete silence from the open balcony doors.
A gentle, cool breeze slips through the room. I relaxed a bit, giving my body a chance to cool down and settle for a bit…
And just as I thought I’m about to cry my pains away, all of a sudden, that familiar splinter sound, and that familiar smell.
It started to rain! A wonderful Spring shower, so full of passion, of peace, and of redemption.

As the rain washed the streets down below, I got rid of that dark cloud surrounding my thoughts, my mind was clear again.
What more could I ask of those rain drops? They didn’t wash my problems away, but were they really supposed to do that? Are they even responsible for that? I don’t know.
I never asked anyone to care for me. Sometimes, maybe I ask them not to.I can’t bury my problems in someone else’s mind.
So what more could I ask of you? Why am I always bored of being alone when all I wish for, is just another moment of solitude?

On a thought of a better tomorrow, of a day when everything will be straight again, when I finally find that imaginary moment of inner peace. On a thought of despair, and hope, all in one, I put an end to yet another useless, empty day of this blacked out chapter of my wonderful journey that I call… Life.





Chaos In Motion

19 03 2009

Nothing new to write actually. Maybe because I ran out of important stuff to say. Life is currently put on hold for me. I can’t even remember the last time I actually did something useful for myself. Everything is just standing still.

Going to college became nothing more than physically being there and sitting with 60 other students listening to so-called Doctors babble about useless nonsense, as if they were advertising a stack of hay in 90 minutes. Imagine the pain of enduring 4 or 5 ads in a single day!

I remember a time when I used to be enthusiastic about my college material, doing some online research, and trying to discover more about the things they taught us. I’m not interested about doing that anymore. I’ve lost any appetite I had for my education. I went numb.

No, it’s not just me, it’s not an illusion. There are hundreds of students who feel the same way. I gotta say, the educational system here is a TOTAL FAILURE! It’s designed in such a repelling way, that makes even the most enthusiastic student get a depression in less than 2 years! What a waste of time, money, and talent that is.

I’m disappointed, I had hoped for much more when I finished high school. I fought so hard to try, and play the game by the rules. I fought to get noticed, I begged for attention, and dealt with the agony of being neglected by my teachers. Together, with my friends, we tried to make a change, to be heard. Nothing was there, but brick and stone.

So, if it’s a game, and I’m forced to play, I’ll play. But you can’t force me to stay silent about it. Once again, The educational system is failing. There are still some green leaves on the tree, but that doesn’t mean it’s not dying. To those responsible for us, college students, know that you’re making a big mistake allowing this situation to continue. Students are not being educated, they’re being fed with incoherent data destined to go down the drain in a matter of months. It’s a monstrous waste of resources, and a terrible crime to those trying to do some good for their country. Science was never meant to be such a pain. Please do something about it, and give us our dreams back.





صوتٌ وإيقاع

18 08 2008

اليوم سمعت صوتاً..

صوتٌ جديد.. لم أسمعه من قبل.. صوتٌ جميل، افتقدته منذ كان الربيع ربيعاً.. ومنذ كان الإنسان إنساناً..

فجأةً، ودون إنذار، وللحظةٍ دامت عمراً كاملاً.. زالت الحدود كلها، والاستعمار والامبريالية والرأسمالية والاشتراكية والشيوعية والدمار والخراب والحروب… وبقي لحنٌ وحيد، يحلّق بحرّية في فضاء القلعة..

وتحوّل الصوت إلى لحن، واللحن إلى إيقاع ونغمات، ووجدت نفسي غارقاً في غبار كثيف..

وعندما استيقظت من نشوتي، رأيت شخصاً جديداً. ينفض ذرات الغبار من حنجرته.. ويبتسم..

———

شكراً زياد الرحباني..





الحلم الإنساني

18 07 2008
كتبت هذه الخاطرة منذ أمدٍ بعيد. وكنت وقتها قد انتهيت من مشاهدة فيلم “Apollo 13”. وأحببت أن أنشرها الآن حتى تصبح جزءاً من الماضي والحاضر والمستقبل…
—————————

إنه لمدهش حقاً أن الإنسان يحاول دوماً العثور على شيء ما.. وهو يمضي حياته بأكملها على ذلك الطريق سواءً أراد ذلك أم لا.. والفرق بين إنسان وآخر يكمن في نقطة النهاية. ما هي هذه النقطة؟ ومتى نصل إليها؟ وهل حقاً بإمكاننا التفكير للوصول إليها؟؟؟

عندما أنظر إلى الفضاء، لا من خلال تلسكوب أو ماشابه، بل من منظور المعنى الذي تحمله هذه الكلمة (الفضاء). يدهشني حقاً مفهوم اللامحدودية الموجودة في الفضاء.. ويدهشني كيف أن أي شخص آخر قد يفكّر في شيء آخر عدا الفضاء!! تُرى ماهو هدف الإنسان في الفضاء؟؟ أهذا حقاً سؤال منطقي؟؟ كيف يكون للإنسان هدفٌ في فراغٍ لامحدود؟؟؟ ولكنني أظنّ أن هذا السؤال قد يحمل معنىً آخر. فالحلم لا يكمن في الوصول إلى شيء ما أو الحصول على شيءٍ ما. وإنما يكمن جوهر الحلم بأن الحلم ذاته لامحدود! بل إنه لأمر حتمي أن يكون الحلم حراً. وحرية الحلم المطلقة تحتاج إلى فضاء. وكلما كبر ذاك الفضاء وزاد حجمه كلما اقترب الحلم من تحقيق حريته.. فماذا لو كان هذا الفضاء لامحدوداً؟؟؟

قد يكون السؤال صعباً، لا بل مستحيلاً.. ولكنه يحفّز على التفكير بمستوىً أعلى.. هذا المستوى هو بالضبط ما أدعوه بـ (الحلم الإنساني). الحلم الذي يراود كل إنسان حر.. الحلم اللامحدود والذي تتشاركه البشرية جمعاء. ربّما وصلت البشرية إلى القمر، وحطت عليه، وحصلت على تذكارات منه، وربما تخطط الآن لاستغلاله في المستقبل. وربما اقتربت البشرية الآن من الهبوط على سطح المريخ. ولكن المرء يسأل: هل اقتربت البشرية من الحلم الإنساني؟؟ هل نحن الآن في طريقنا للوصول إليه؟؟

لا أظن ذلك..

ولا أتوقع أننا –إذا حافظنا على حرية الأحلام- سنصل إلى تحقيق الحلم الإنساني.. وهنا بالذات يكمن الجمال! الجمال البشري، جمال العقل البشري، وجمال الحلم البشري! وحتى إنني أؤمن بأن لا شيء أجمل من السعي وراء الحلم البشري دون الوصول إليه!!

فكيف إذاً نستطيع إحياء الحلم؟؟

لا أظن أن هناك طريقةً أفضل من الإنسان نفسه!! الحلُّ يكمن في الجسد والعقل. في مجرد التفكير بالإنسانية، وتقدير مزاياها. والإنسان هو الطريقة. وهو مفتاح الحل.. والطريقة لإحياء الحلم هي إحياء الإنسان أولاً!! بتحرير الإنسان.. بل بالأخص، تحرير عقل الإنسان!

وفقط عندما يتحرر العقل، يتحرر الحلم، ويعيش… يعيش إلى الأبد.





فشّة خلق هندسية

1 07 2008

هي المشاركة كتبتا أساساً كتعليق على موضوع نزل بالمنتدى الخاص بالكلية تبعي..

الموضوع كان أنو في طلاب عم يسألو عن أسماء المواد بالفصل الدراسي القادم، فكانت لي الفشّة التالية:

على فكرة يعني لا تغرّكون أسماء المواد، لأنو الاسم شي والمنهاج شي تاني تاني تاني تاني وتالت ورابع كمان!!!

مثال: معالجة الإشارة، بتبين كأنو حلم المهندس العربي كيف يقدر يصمم نظام بيستلم إشارة وبيعالجا بطريقة ما (بياخد منا مكونات أو بيضيف، ممكن مثلاً يضيف مؤثرات على إشارات الصوت، أو أي شي ممكن يفيد بشكل عملي… أي شي!!)
أما المنهاج فحدث ولا حرج!! ما حسيت غير أخدنا شوية رياضيات وعلاقة طي إشارة (ما فهمت ولا رح افهم مشان شو الواحد بيستخدما)، بعدين أجو الحبابين علاقات فورييه وتحويلات z.. وخلصت المادة..
حدا فهم شي من موضوع معالجة الإشارة؟؟؟ أكيد لأ!!
حدا عرف شو تطبيقاتا بالحياة العملية؟؟؟ كمان لأ!!
حدا استوعب شو هاد النظام الخطي غير المتحول بالزمن ومشان شو منستخدمو؟؟؟؟ لأ!!

الغريب بالموضوع أنو الكلية ليش عم تعطينا هالمواد، إذا كان السوق معبى ببرامج بتحول فورييه وz بدقة متناهية وبدون أخطاء.. بقا إذا المادة تطبيق قوانين، نحنا شو صرنا منفرق عن البرنامج؟؟؟؟؟ يعني عأساس مهندس حاسبات، حاسس حالي آلة حاسبة مو مهندس!!

بس طبعاً فهمنا شغلة: (مأخوذة من صفحة 13 بالكتاب المقرر)
” يعتبر مفهوم معالجة الإشارة الرقمية أحد مجالات العلوم الهندسية التي تتطور بسرعة كبيرة خلال العشرين عاماً الأخيرة. ويعود هذا التطور السريع إلى التقدم الهائل في مجال تقنية الحاسب الرقمي وفي صناعة الدارات المتكاملة…”
بيكفي مو هيك؟؟؟ حاجة أنا برأيي.. هي المادة فعلاً يمكن أفيد مادة باخدا بحياتي (بعد أسطورة التحكم الحديث طبعاً)!!!

تتهنو بهالكلية وبهالمواد.. أو بالأحرى اتهنو بالعطلة وانسولي المواد شوي..

نصيحة من “مجرّب”..