The Thin Red Line Between Faith, And Fiction!

11 09 2008

Before continuing with this post, I urge you to read some of the comments posted in the following page:

The Top 10 Intelligent Designs (or Creation Myths)

The interesting thing here, is the never ending battle between science and faith. This battle has been raging ever since people started talking to each other.

In my opinion, faith equals fiction. In a general, grand scope of things, it’s as simple as that. But allow me to elaborate a bit.

Mankind’s most valuable instinct is the desire to explore, to ask and look for answers. Of course, one wouldn’t be more happier to exist on planet earth. Where questions are virtually unlimited.

At the same time, mankind enjoys a more important basic instinct; the instinct of survival. Some would call it the fight or flight effect. Basically, this instinct helps us with our most desperate situations (fighting a wild bear, or maybe staring at a pistol’s barrel pointed right at your forehead), it helps us to decide whether to fight the situation, i.e. physically struggle for survival, or fly, i.e. run away from the situation as fast as one could run.

So, going back in time to pre-fire ages, mankind is faced by a natural-born fire in the woods nearby, and it’s heading right at him. This being a desperate situation, the fight or flight kicks in, and one chooses to run away from the fire.

Mankind survives the threat of fire, but now comes the other instinct: “What the hell was that?!??!”, one would ask. The fire was -at that time- unexplainable by conventional methods. And here comes the myth of the mighty God of Fire.

I know the example is a bit childish and TOO simplified to be true, but it makes a sense in one way or another. Fire represents the fictional element. Which, eventually, turned into a matter of gods and myths, the essence of faith.

A while later, fire is explained, and suddenly, the gods perished from existence. And skipping some thousands years later, here comes another mystery: “Who created the stars, the galaxy, the planets??”, and once again, gods come again to provide the simplest answer to the most sophisticated questions; “everthing around us simply exists to show off the gods’ ability to create and manipulate stuff at their comfort!” And that’s all you need to know, now get out and pray for forgiveness!

Read the rest of this entry »





الحلم الإنساني

18 07 2008
كتبت هذه الخاطرة منذ أمدٍ بعيد. وكنت وقتها قد انتهيت من مشاهدة فيلم “Apollo 13”. وأحببت أن أنشرها الآن حتى تصبح جزءاً من الماضي والحاضر والمستقبل…
—————————

إنه لمدهش حقاً أن الإنسان يحاول دوماً العثور على شيء ما.. وهو يمضي حياته بأكملها على ذلك الطريق سواءً أراد ذلك أم لا.. والفرق بين إنسان وآخر يكمن في نقطة النهاية. ما هي هذه النقطة؟ ومتى نصل إليها؟ وهل حقاً بإمكاننا التفكير للوصول إليها؟؟؟

عندما أنظر إلى الفضاء، لا من خلال تلسكوب أو ماشابه، بل من منظور المعنى الذي تحمله هذه الكلمة (الفضاء). يدهشني حقاً مفهوم اللامحدودية الموجودة في الفضاء.. ويدهشني كيف أن أي شخص آخر قد يفكّر في شيء آخر عدا الفضاء!! تُرى ماهو هدف الإنسان في الفضاء؟؟ أهذا حقاً سؤال منطقي؟؟ كيف يكون للإنسان هدفٌ في فراغٍ لامحدود؟؟؟ ولكنني أظنّ أن هذا السؤال قد يحمل معنىً آخر. فالحلم لا يكمن في الوصول إلى شيء ما أو الحصول على شيءٍ ما. وإنما يكمن جوهر الحلم بأن الحلم ذاته لامحدود! بل إنه لأمر حتمي أن يكون الحلم حراً. وحرية الحلم المطلقة تحتاج إلى فضاء. وكلما كبر ذاك الفضاء وزاد حجمه كلما اقترب الحلم من تحقيق حريته.. فماذا لو كان هذا الفضاء لامحدوداً؟؟؟

قد يكون السؤال صعباً، لا بل مستحيلاً.. ولكنه يحفّز على التفكير بمستوىً أعلى.. هذا المستوى هو بالضبط ما أدعوه بـ (الحلم الإنساني). الحلم الذي يراود كل إنسان حر.. الحلم اللامحدود والذي تتشاركه البشرية جمعاء. ربّما وصلت البشرية إلى القمر، وحطت عليه، وحصلت على تذكارات منه، وربما تخطط الآن لاستغلاله في المستقبل. وربما اقتربت البشرية الآن من الهبوط على سطح المريخ. ولكن المرء يسأل: هل اقتربت البشرية من الحلم الإنساني؟؟ هل نحن الآن في طريقنا للوصول إليه؟؟

لا أظن ذلك..

ولا أتوقع أننا –إذا حافظنا على حرية الأحلام- سنصل إلى تحقيق الحلم الإنساني.. وهنا بالذات يكمن الجمال! الجمال البشري، جمال العقل البشري، وجمال الحلم البشري! وحتى إنني أؤمن بأن لا شيء أجمل من السعي وراء الحلم البشري دون الوصول إليه!!

فكيف إذاً نستطيع إحياء الحلم؟؟

لا أظن أن هناك طريقةً أفضل من الإنسان نفسه!! الحلُّ يكمن في الجسد والعقل. في مجرد التفكير بالإنسانية، وتقدير مزاياها. والإنسان هو الطريقة. وهو مفتاح الحل.. والطريقة لإحياء الحلم هي إحياء الإنسان أولاً!! بتحرير الإنسان.. بل بالأخص، تحرير عقل الإنسان!

وفقط عندما يتحرر العقل، يتحرر الحلم، ويعيش… يعيش إلى الأبد.